تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دوري الأمم الأوروبية: تعادل بدون أهداف بين المنتخبين البرتغالي والفرنسي

تعادل سلبي بين فرنسا والبرتغال.
تعادل سلبي بين فرنسا والبرتغال. © تيبو كامو
5 دقائق

في إطار منافسات الجولة الثالثة من المجموعة الثالثة للمستوى الأول من دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم، تعادلت البرتغال حاملة اللقب بدون أهداف أمام مضيفتها فرنسا بطلة العالم على ملعب "ستاد دو فرانس" في ضواحي باريس الأحد.

إعلان

نجحت البرتغال حاملة اللقب في الخروج بتعادل سلبي أمام مضيفتها فرنسا بطلة العالم على ملعب "ستاد دو فرانس" بضواحي العاصمة باريس الأحد، وذلك في مباراتها ضمن منافسات الجولة الثالثة من المجموعة الثالثة للمستوى الأول في دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم.

وكان كل من المنتخبين قد حقق فوزين في أول جولتين لذا اكتست المباراة أهمية كبرى على الصدارة، فرفع كل منهما رصيده إلى 7 نقاط إلا أن البرتغال بقيت في الطليعة بفارق الأهداف، في حين تحتل كرواتيا المركز الثالث بعد فوزها الأول في نسخة هذا العام 2-1 على ضيفتها السويد في وقت سابق.

وتعتبر هذه الزيارة الأولى للبرتغال إلى ملعب "ستاد دو فرانس" منذ أن تغلبت على فرنسا المضيفة في نهائي كأس أوروبا 2016 حين حققت أول ألقابها الدولية، قبل أن تضيف إليه في صيف 2019 لقب النسخة الأولى من دوري الأمم على حساب هولندا في النهائي (1-صفر).

وافتتحت البرتغال حملة الدفاع عن لقبها الشهر الفائت بفوز كبير 4-1 على ضيفتها كرواتيا وصيفة بطلة العالم، ثم تغلبت على السويد بهدفين سجلهما كريستيانو رونالدو، فيما فازت فرنسا في مباراتها الأولى على السويد 1-صفر قبل أن تجدد تفوقها على كرواتيا بالفوز عليها 4-2، بعد أن تغلبت عليها في نهائي مونديال 2018 بنفس النتيجة.

ومن جهته، خاض فريق المدرب فرناندو سانتوس مباراته بغياب الحارس أنتوني لوبيش (ليون الفرنسي) لإصابته بفيروس كورونا، إذ انضم بذلك إلى المدافع جوزيه فونتي (ليل الفرنسي) الذي اضطر إلى ترك زملائه قبل المباراة الودية الأربعاء ضد إسبانيا (صفر-صفر) في لشبونة.

وكانت فرنسا قد اكتسحت ضيفتها أوكرانيا 7-1 وديا الأربعاء أيضا.

وأشرك المدربان في لقاء الأحد تشكيلتين قويتين إذ لعبا بلاعبيهما الأساسيين، فكان رونالدو، جواو فيليكس، برناردو سيلفا وبرونو فرنانديش أبرز الحاضرين في صفوف الضيوف، في حين أشرك المدرب ديدييه ديشان كيليان مبابي وأوليفييه جيرو وأنطوان غريزمان في خط الهجوم وبول بوغبا ونغولو كانتي في خط الوسط.

وجاء الشوط الأول متكافئا بين الفريقين بالرغم من قلة الفرص، إذ إن أخطر محاولة للضيوف جاءت عن طريق رونالدو الذي وصلته الكرة داخل منطقة الجزاء وبات في موقع مناسب أمام المرمى، إلا أن ظهير بايرن ميونيخ الالماني لوكاس هرنانديز أبعدها ببراعة في اللحظة الأخيرة (24).

فيما كانت أفضل فرص منتخب الديوك عندما وصلت الكرة إلى غريزمان داخل المنطقة تابعها بيسراه إلا أن الحارس روي باتريشيو كان لها في المرصاد (33).

وكادت فرنسا أن تدخل إلى الاستراحة متقدمة عندما وصلت الكرة إلى جيرو الذي لعب طيلة المباراة مضمد الرأس بعد خطأ في الدقيقة الأولى من روبن دياش، إلا أن كرته علت العارضة (43).

وهددت فرنسا المرمى البرتغالي مطلع الشوط الثاني عن طريق مبابي الذي وصلته الكرة داخل المنطقة فراوغ ببراعة وحاول إسقاط الكرة "لوب" فوق لوبيش إلا أن حارس ولفرهامبتون الإنكليزي التقطها بسهولة (47).

وهز المدافع بيبي الشباك الفرنسية برأسية بعد ضربة ثابتة إلا أن الهدف الغي بداعي التسلل (73).

وهددت البرتغال في الدقائق الأخيرة من اللقاء أولا عبر تسديدة قوية لريناتو سانشيس من خارج المنطقة تصدى لها الحارس هوغو لوريس (90+1)، قبل أن يسدد رونالدو كرة قوية بيسراه من داخل المنطقة ارتدت قليلا من بانجامان بافار إلا أن حارس توتنهام الإنكليزي أنقذ الموقف (90+2).

وتلتقي فرنسا مع مضيفتها كرواتيا الأربعاء في حين تستضيف البرتغال نظيرتها السويد.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.