تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أوباما يحضّ الديموقراطيين على التصويت بكثافة لمصلحة بايدن

الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما
الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما مارتان بورو ا ف ب/ارشيف
3 دقائق
إعلان

واشنطن (أ ف ب)

نشر الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما الذي لا زال يحظى بشعبية كبيرة لدى الديموقراطيين، الثلاثاء تسجيلات فيديو حضّ فيها على التصويت بكثافة لمرشّح الحزب للرئاسة جو بايدن.

وفي تسجيلات مخصّصة لولايات تعدّ مفصلية في الاستحقاق الذي يخوضه نائبه السابق، حضّ أوباما الناخبين على تنظيم صفوفهم استعداداً لانتخابات يعقّد مسارها فيروس كورونا واللجوء المتزايد للتصويت عبر البريد، ومزاعم لترامب، تمّ دحضها، بأنّ العملية الانتخابية تشهد تلاعباً.

ويقول أوباما في التسجيلات إنّ "أموراً كثيرة جداً على المحكّ في هذه الانتخابات".

ويضيف "التاريخ يبيّن لنا أنّ الطريق الأسهل لكي تضمن اقتراعك مع أصدقائك هو بوضع مخطّط لذلك. وبالنسبة للتصويت هذا العام، وضع مخطّط لم يكن يوماً أكثر أهمية ممّا هو عليه الآن".

والفيديوهات موجّهة إفرادياً إلى 24 ولاية، بما فيها ويسكونسن وبنسلفانيا وأوهايو وفلوريدا التي ستشهد معارك انتخابية حامية الوطيس.

ويغلب على الرسائل التي وجّهها أوباما، أول رئيس أسود للولايات المتحدة، الطابع العملي على الإيديولوجي، وقد حدّد فيها خيارات التصويت وأحال المناصرين إلى موقع التصويت الإلكتروني التابع للحزب الديموقراطي "آي ويل فوت".

ويشير اختيار أوباما لأداء هذه المهمة إلى أنّ الحزب الديموقراطي يدرك أنه على الرغم من التقدّم الكبير لبايدن في الاستطلاعات، يمكن أن يقلب الإقبال الضعيف على التصويت النتائج التي يرجوها.

وفي المقلب الآخر، يسعى المرشّح الجمهوري الرئيس دونالد ترامب جاهداً إلى تحفيز قاعدته الانتخابية، على الرّغم من أنّ التوقّعات تشير إلى أنّ قلّة فقط من الناخبين سيتوجّهون إلى صناديق الاقتراع في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر.

ولا يزال أوباما قوّة مؤثرة في الانتخابات الأميركية، وقد حذت زوجته ميشيل التي تتمتّع بدورها بقاعدة مناصرين كبيرة، حذوه في تأييد بايدن، خصوصاً في المؤتمر الوطني للحزب الديموقراطي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.