تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزير الخارجية الفرنسي يزور الجزائر الخميس والوضع في ليبيا ومالي على طاولة المحادثات

وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان مغادراً قصر الإليزيه في باريس في 24 حزيران/يونيو 2020 .
وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان مغادراً قصر الإليزيه في باريس في 24 حزيران/يونيو 2020 . © أ ف ب
4 دقائق

يقوم وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الخميس بزيارة رسمية للجزائر. وتشمل الزيارة إجراء محادثات مع المسؤولين الجزائريين تتناول العلاقات الثنائية بين البلدين وملف الأزمات في المنطقة. وقد تحتل ليبيا ومالي حيزا كبيرا من المحادثات حيث تعتزم الجزائر لعب دور نشط في حل هاتين الأزمتين. وتعد تلك الزيارة الثالثة للودريان منذ انتخاب الرئيس عبد المجيد تبون في كانون الأول/ديسمبر 2019.

إعلان

في ثالث زيارة لوزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إلى الجزائر منذ انتخاب الرئيس عبد المجيد تبون في كانون الأول/ديسمبر 2019، يصل الخميس لودريان للعاصمة الجزائر لاستعراض العلاقات الثنائية والأزمات الإقليمية وخصوصا في ليبيا، كما ورد في جدول أعماله الأسبوعي. وتعود زيارتاه السابقتان إلى كانون الثاني/يناير وآذار/مارس 2020.

ولم يعلن عن أي تفاصيل عن برنامج الزيارة. وفي زيارتيه السابقتين، التقى لورديان رئيس الدولة ورئيس الوزراء عبد العزيز جراد ووزير الخارجية صبري بوقادوم.

ويفترض أن تحتل ليبيا ومالي حيزا كبيرا من المحادثات بينما تعتزم الجزائر لعب دور نشط في حل هاتين الأزمتين.

للمزيد: كواليس عملية إطلاق سراح الرهينة الفرنسية صوفي بترونين من قبضة الجهاديين في مالي وتداعياتها

ويدعو وزير الخارجية الفرنسي إلى تنظيم اجتماع للدول المجاورة لليبيا. ويتوقع أن يزور هذه البلدان قريبا.

وكان لودريان صرح في الجمعية الوطنية الفرنسية في السابع من تشرين الأول/أكتوبر "لدينا قنوات نقاش تاريخية وأفكر في تونس والجزائر ومصر وتشاد والنيجر وكذلك السودان قليلا للتمكن من تنظيم اجتماع لجيران ليبيا يمكن أن يواكب العملية المسماة عملية برلين".

وليبيا ممزقة بين سلطتين متنافستين: حكومة الوفاق الوطني في الغرب ومقرها طرابلس ومعترف بها من قبل الأمم المتحدة وسلطة بقيادة المشير خليفة حفتر الرجل القوي من الشرق.

واستؤنفت العملية السياسية الليبية في ايلول/سبتمبر الماضي، بعدما عطلها هجوم عسكري شنه المشير حفتر على طرابلس في نيسان/أبريل 2019. ومن المقرر عقد المباحثات المقبلة في أوائل تشرين الثاني/نوفمبر في العاصمة التونسية.

وتعهدت الدول الرئيسية المشاركة في الأزمة الليبية - بما فيها تركيا وروسيا والإمارات العربية المتحدة ومصر - في كانون الثاني/يناير في برلين باحترام حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة ووقف جميع التدخلات، وهي التزامات لم تنفذ حتى الآن.

كما أكدت الجزائر التي تخشى مخاطر عدم الاستقرار على حدودها وتحاول إعادة تفعيل دورها على الساحة الدبلوماسية الإقليمية، "استعدادها" للعمل من أجل السلام في مالي حيث تحكم سلطات انتقالية شكلت في أيلول/سبتمبر بعد انقلاب 18 آب/أغسطس.

ونشرت فرنسا قوة لمكافحة الجهاديين قوامها أكثر من خمسة آلاف رجل في منطقة الساحل، لا سيما في مالي. من جهتها، للجزائر تأثير على الجماعات المتمردة في شمال مالي التي يحمل العديد من أفرادها الجنسية الجزائرية.

ولدى باريس والجزائر أيضا قضايا ثنائية عديدة مطروحة على الطاولة، من عمل الذاكرة المرتبط بالاستعمار إلى المبادلات الاقتصادية التي تنازلت فرنسا عنها لمصلحة الصين خصوصا.

ورحب الرئيس تبون في أيلول/سبتمبر باستعداد نظيره إيمانويل ماكرون لتسوية "قضايا الذكرى" التي تسمم العلاقات بين البلدين.

وواجه تحسن العلاقات ضربة في أيار/مايو بعد بث أفلام وثائقية عن الحراك على التلفزيون الفرنسي. واستدعت الجزائر حينذاك سفيرها في باريس للتشاور.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.