تخطي إلى المحتوى الرئيسي

باريس وتونس توقعان اتفاقية حول الهجرة

تميز اليوم الأول من زيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إلى تونس بالنوقيع على عدد من الاتفاقيات والعقود التجارية بين البلدين، بينها اتفاق يقضي بـ"تسيير متفق عليه" للمسائل المتعلقة بالهجرة.

إعلان

وقعت تونس وفرنسا مساء الاثنين اتفاقا اطلق عليه اسم "ادارة متفق عليها" لتدفق المهاجرين وهو اول اتفاق بين باريس ودولة مغاربية وذلك في اليوم الاول من زيارة الدولة التي يقوم بها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي لتونس، حسب اعلن مصدر في الرئاسة الفرنسية.

ووقع هذا الاتفاق بالاحرف الاولى وزير الهجرة الفرنسي بريس هورتوفو ووزير الخارجية التونسي عبد الوهاب عبد الله بحضور الرئيسين ساركوزي وزين العابدين بن علي.

بالاضافة الى الشق المتعلق بقمع الهجرة غير الشرعية، سيفتح هذا الاتفاق سوق العمل الفرنسي امام العمال التونسيين الذين وحسب النص "يتمتعون بمهارات عالية او يتقنون مهناتنقصها اليد العاملة في فرنسا".

وينص ايضا على "تسهيل حركة مرور الاشخاص" بين البلدين خصوصا من خلال اعطاء "عدد كبير" من تأشيرات الدخول الفرنسية لما بين عام وخمسة اعوام ودعم "اعمال التنمية التضامنية" مثل التأهيل المهني للتونسيين وكذلك خلق وظائف في المناطق التونسية التي تنطلق منها الهجرة.

ويعيش حوالى 600 الف تونسي بشكل شرعي في فرنسا ويشكل التونسيون ثالث جالية طلابية اجنبية في فرنسا مع عشرة الاف طالب مسجلين، حسب الارقام الرسمية.

وبالمقابل، تمنح القنصليات الفرنسية في تونس سنويا حوالى ثمانين الف تأشيرة دخول لمواطنين تونسيين.
  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.