تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كوشنير في ساحل العاج وغباغبو يرحب بالمصالحة

يقوم الوزير الفرنسي للشؤون الخارجية برنار كوشنير بزيارة الى ساحل العاج اليوم لإعادة تفعيل العلاقات الثنائية بين البلدين فيما رحب لوران اغباغبو بالمصالحة القريبة مع فرنسا.

إعلان

اعتبر الرئيس العاجي لوران غباغبو ان ساعة المصالحة الفرنسية العاجية اصبحت "قريبة"، وذلك في مقابلة مع صحيفة لو باريزيان/اوجوردوي الفرنسية نشرتها اليوم السبت.

وجاء في المقابلة ان "اشارات من الحكم الجديد في فرنسا تجعلنا نعتقد ان هذه الساعة قريبة".

 وردا على سؤال حول خطاب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في الكاب بجنوب افريقيا الذي اعلن فيه اعادة التفاوض بالاتفاقات الدفاعية بين فرنسا ودول افريقية، قال غباغبو ان هذه التصريحات تعني بداية النهاية" لسياسة فرنسا في افريقيا والتي عرفت باسم "فرانس افريك".

واضاف "هللت لخطاب الكاب: انها المرة الاولى التي يلقي فيه رئيس فرنسي خطابا يقطع فيه مع السياسة السابقة في افريقيا" مضيفا "عندما اعلن انه لا يريد ان يكون  شرطي افريقيا، القى الرئيس ساركوزي خطابا ثوريا".

وكان الرئيس الفرنسي اعلن خلال زيارة لجنوب افريقيا في 28 شباط/فبراير انه سيعيد النظر بجميع الاتفاقات العسكرية التي وقعتها فرنسا مع افريقيا.

وينتشر حوالى تسعة الاف جندي فرنسي في السنغال وساحل العاج والغابون وتشاد وجمهورية افريقيا الوسطى وجيبوتي. وهناك اتفاقات عسكرية بين فرنسا وكل من توغو وجزر القمر.

وقال غباغبو ان "هذا الاتفاقات ليست جيدة ولا مفيدة".

وبالنسبة لتطبيع الوضع في ساحل العاج واجراء الانتخابات التي تم تأجيلها مرات عدة، اعتبر غباغبو ان موعد 30 تشرين الثاني/نوفمبر لاجراء هذه الانتخابات "قد يحترم".

واعتبر انه "من السابق لاوانه" الحديث عن احتمال ترشيح نفسه لولاية جديدة ولكنه اضاف "عند فكرة حول المسألة ولكني لست مستعجلا للحديث عنها".
  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.