رواندا

إحياء ذكرى مجزرة التوتسي وتنديد بلا مبالاة المجتمع الدولي

2 دقائق

تحيي رواندا الذكرى الـ15 للمجزرة التي عرفتها البلاد والتي أودت بحياة 800 ألف من قبيلة التوتسي.

إعلان

تسعى رواندا من خلال إحياء الذكرى الـ 15 للمجزرة التي عرفتها البلاد والتي أودت بحياة 800 ألف من قبيلة التوتسي إلى التنديد بالصمت العالمي والدولي إزاء هذه المجزرة.

 

وسيتم إحياء هذه الذكرى في موقع رمزي : نيانزا ، وهي الهضبة التي لجأ اليها الآلاف من الأشخاص في 11 نيسان/ أبريل 1994 والذين وقع تقتيلهم بعد مغادرة القوات البلجيكية العاملة ضمن القوة الأممية في رواندا والتي كانت تؤمن حمايتهم. 

 

وكانت بلجيكا قد سحبت قواتها بعد مقتل 10 من أفراد  الكوماندوس البلجيكيين في 7 نيسان/ أبريل 1994 على يد أفراد من الجيش النظامي الرواندي.

 

يقول بانوا كابوي الناطق باسم الأمانة العامة لمنظمة "إيبوكا" وهي منظمة تعني بشؤون الناجين من المجزرة "نيانزا هي دليل على إخفاق المجتمع الدولي، وإفلاس الإنسانية بأسرها، ماذا يجب عمله لمنع تكرار هذه المجزرة في رواندا أو في أي مكان آخر؟ هذا هو السؤال الذي نطرحه على المجتمع الدولي".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم