الولايات المتحدة

كارولين كنيدي تسعى للحصول على مقعد كلينتون في مجلس الشيوخ

3 دقائق

اعلن حاكم ولاية نيويورك ، ان كارولين كينيدي، الوحيدة على قيد الحياة من ابناء الرئيس الاميركي الراحل جون اف. كينيدي، ستترشح لمقعد سناتور عن نيويورك بعد اضطلاع هيلاري كلينتون بمنصب وزيرة الخارجية.

إعلان


قال آل شاربتون الناشط في مجال الحقوق المدنية ان كارولين كنيدي ابنة الرئيس الامريكي القتيل جون ف. كنيدي تسعى للحصول على مقعد السناتور هيلاري كيلنتون التي عينت وزيرة للخارجية.

 

وقال شاربتون انه تلقي مكالمة تليفونية من كنيدي اليوم الاثنين عبرت فيها عن اهتمامها بمقعد مجلس الشيوخ.

 

وأضاف انه ابلغها بانه لم يجر اي محادثات بهذا المعنى مع حاكم ولاية نيويورك ديفيد باترسون الذي لديه السلطة لاختيار اي بديل لكلينتون "عنها
او اي مرشح اخر محتمل حتى تاريخه".

 

وقال شاربتون في بيان "انا اختلف تماما مع الذين يقولون انها ليست مؤهلة ولايمكنها ان تأتي بالقيادة المطلوبة لهذه الولاية وهذا البلد."

 

وقال باترسون في مؤتمر صحفي في الباني عاصمة الولاية اليوم الاثنين انه لن يتحدث عن اي مرشح بعينه.

 

وقضت كنيدي (51 عاما) جزءا من طفولتها في البيت الابيض الى ان اغتيل والدها في عام 1963 ومنذ ذلك الحين لم تسع كثيرا الى الظهور العام.

 

وايدت اوباما اثناء الانتخابات التمهيدية ضد كلينتون لترشيح الحزب الديمقراطي ثم ساعدت بعد ذلك في البحث عن مرشح ليكون نائبا له.

 

وعزز من احتمال سعيها الى مقعد مجلس الشيوخ مكانة اسرتها باعتبارها اسرة امريكية سياسية. وكان احد اعمامها وهو روبرت ف. كيندي نائبا
لنيويورك بمجلس الشيوخ ومرشح رئاسي عندما تم اغتياله في عام 1968. وهناك عم اخر لها هو السناتور تيد كيندي من ماساتشوستس من اقوى اعضاء مجلس الشيوخ.

 

وقال باترسون من قبل انه "يتشاور مع عدد متنوع من الافراد" بشأن التعيين ولن يعلن بديلا الى ان يصبح الموقع خاليا.

 

ومن غير المتوقع ان تستقيل كلينتون من منصب نائب نيويورك بمجلس الشيوخ الى ان يدرس المجلس تأكيدها في منصب ابرز دبلوماسي في البلاد بعد ان يتولى
اوباما السلطة في 20 يناير كانون الثاني.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم