تخطي إلى المحتوى الرئيسي

النتائج الجزئية غير النهائية تؤكد تقدم حزب "النهضة" الإسلامي

أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس حصول حزب "النهضة" الإسلامي على 24 من 62 مقعدا في تسع دوائر انتخابية في 7 مناطق بينها صفاقس ثاني أكبر مدن البلاد، يليه "حزب المؤتمر" وقائمة "العريضة الشعبية" بـ9 مقاعد لكل منهما ثم "التكتل" بـ7 مقاعد.

إعلان

هل تخشى المرأة التونسية من اكتساح "النهضة" للحياة السياسية الجديدة في تونس؟

المجلس الوطني التأسيسي في تونس.. مهام وصلاحيات

اكدت اولى النتائج الجزئية غير النهائية لانتخابات المجلس الوطني التاسيسي في تونس الثلاثاء تقدم حزب النهضة الاسلامي بفارق كبير على اقرب منافسيه وايضا نتيجة جيدة لحزب المؤتمر من اجل الجمهورية بزعامة منصف المرزوقي.

كذلك، ثمة "مفاجاة" آخذة في التشكل قد تحدثها قائمة "العريضة الشعبية من اجل العدالة والتنمية" بزعامة الهاشمي الحامدي.

واظهرت نتائج تخص تسع دوائر فوز النهضة ب 24 من 62 مقعدا يليها حزب المؤتمر وقائمة العريضة بتسع 9 مقاعد لكل منهما.

ريبورتاج عادل قسطل موفد فرانس 24 في القصرين

وحل حزب التكتل من اجل العمل والحريات بزعامة مصطفى بن جعفر ثالثا بسبعة مقاعد ثم الحزب الديموقراطي التقدمي باربعة مقاعد.

ويتواتر اعلان النتائج الجزئية غير النهائية في انتظار ان تعلن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات الجهة الوحيدة المخولة اعلان النتائج، النتائج النهائية الكاملة مساء اليوم او ربما غدا الاربعاء.

في هذه الاثناء، اكد مراقبون اجانب "شفافية" انتخابات الاحد مشيرين الى "تجاوزات لا معنى لها".

وقال بيان بعثة الاتحاد الاوروبي للمراقبة وهي اكبر بعثة مراقبين اجانب لهذه الانتخابات ان "الهيئة العليا المستقلة للانتخابات تمكنت من تنظيم الانتخابات في اطار من الشفافية" وقالت انها لم تسجل سوى "تجاوزات لا معنى لها".

واضافت ان "هذه الانتخابات ترجمت الارادة الواضحة للشعب التونسي في ان تحكمه سلطات منتخبة ديموقراطيا".

تعليق أحمد نجيب الشابي مؤسس "الحزب الديمقراطي التقدمي" على العملية الانتخابية

كما اعلن رئيس بعثة مركز كارتر ان انتخابات 23 تشرين الاول/اكتوبر في تونس كانت " سلمية وحرة وشفافة" مشيرا الى "بعض الهنات".

وقال الرئيس السابق لجزر القمر قسام اوتيم الذي يتراس بعثة من 65 مراقبا ينتمون الى 25 جنسية خلال مؤتمر صحافي "نقول في ثلاث كلمات ان الانتخابات كانت سلمية وحرة وشفافة".

واضاف "بعد اكثر من خمسين عاما من الحكم الاستبدادي، مكنت انتخابات الاحد التونسيين من المشاركة بكل حرية والقيام بخياراتهم في كنف السرية داخل العازل".

واشاد رئيس البعثة في بيانه بدور الهيئة الانتخابية التي "سهرت على الشفافية والحياد التام".

ونظمت هيئة مستقلة للمرة الاولى في تاريخ تونس الانتخابات بدلا من وزارة الداخلية، وكانت موضع اشادة داخلية وخارجية.

وكان حزب النهضة اعلن منذ الاثنين انه تصدر المشهد السياسي الجديد في تونس وتوقع مسؤولوه ان يفوز بما بين ثلاثين واربعين في المئة من مقاعد المجلس التأسيسي اثر انتخابات الاحد التي نظمت بعد تسعة اشهر من الاطاحة بنظام زين العابدين بن علي عبر "ثورة الحرية والكرامة" التي دشنت "الربيع العربي".

النهضة تدعو إلى تشكيل كتلة وطنية في تونس20111025

وبحسب النتائج غير النهائية لتصويت التونسيين في الخارج التي اعلنتها الاثنين الهيئة الانتخابية، فقد حلت النهضة في المرتبة الاولى وحصلت على تسعة مقاعد من ال18 المخصصة لتونسيي المهجر من 217 مقعدا في المجلس التأسيسي.

وبانتخاب المجلس التأسيسي تعود الشرعية لمؤسسات الدولة. وتتمثل المهمة الاساسية لهذا المجلس في وضع دستور "الجمهورية الثانية" في تونس المستقلة.

وسيتعين على حزب النهضة التفاوض مع تشكيلات يسارية بينها خصوصا حزب المؤتمر من اجل الجمهورية بزعامة منصف المرزوقي والتكتل من اجل العمل والحريات بزعامة مصطفى بن جعفر اللذان يتنافسان على المرتبة الثانية مع توقعات بحصول كل منهما على نسبة تبلغ نحو 15 في المئة.

لكن الصعود الذي لم يكن احد يتوقعه لقائمة "العريضة الشعبية" قد يحدث مفاجأة.

وتشير كثير من المصادر الى اتصالات جرت بين حزب الغنوشي وحزب المرزوقي (يسار عروبي) المنفيين في عهد بن علي في لندن وباريس، ولكن لم يؤكدها علنا اي منهما.

واتهمت بعض الاطراف اليسارية الاخرى المرزوقي "بالتحالف مع الشيطان". غير ان المعارض التاريخي دافع عن ضرورة اقامة حكومة وحدة وطنية واسعة بفريق قوي "يملك القدرة على الحكم".

نجيب الشابي يبدي استعداده لقبول نتائج انتخاب المجلس التأسيسي في تونس 20111024

ونفى المرزوقي قطعيا في تصريحات لوكالة فرانس برس وجود اي تحالف مع النهضة قبل الانتخابات. وقال "ننتظر النتائج النهائية ثم سنجمع المكتب السياسي للحزب ومناضليه لتقرير استراتيجيتنا قبل البدء بالمشاورات" مع باقي الاطراف.

من جانبه قال بن جعفر المعارض الشرس لبن علي منذ بداية الحملة الانتخابية انه "لن يتحالف ابدا" مع النهضة "او غيرها" قبل الاقتراع، لكنه اكد انه سيبذل قصارى جهده لاقامة "حكومة مصلحة وطنية" رافضا دعوات من اطراف يسارية اخرى لاقامة تحالف ضد النهضة.

ورغم تقدم النهضة فان المحللين في تونس يؤكدون انه "لا يمكنها ان تحكم لوحدها" وسيتعين عليها التعاطي مع مجتمع يملك تقاليد حداثية متمسك بمكاسبه التقدمية ومنفتح كثيرا على اوروبا كما سيتعين عليها طمانة المستثمرين الاجانب.

ووجهت النهضة التي يقول بعض قادتها انها اقرب الى نموذج اسلاميي تركيا، الاثنين رسائل في هذا الاتجاه.

واكد نور الدين البحيري عضو المكتب التنفيذي للنهضة لوكالة فرانس برس التزام حزبه باحترام حقوق المراة وتعهدات الدولة التونسية كافة.

من جانبه قال عبد الحميد الجلاصي القيادي الاخر في النهضة "يجب ان تطمئن رؤوس الاموال والاسواق والشركاء الاجانب على التعهدات التي ابرمتها الدولة التونسية والتزاماتها".

وستكون سلطات المرحلة الانتقالية الثانية في تونس امام تحديات اقتصادية واجتماعية كبيرة.

كما ستكون في مواجهة معارضة يتوقع ان تتشكل اساسا من علمانيين وليبراليين قد يشكلون كتلة تمثل 25 في المئة في المجلس التاسيسي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.