تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بعد أن هجرها لسنوات نحو مدن أخرى بسبب الأوضاع الأمنية، ها هو مهرجان بعلبك الدولي يعود إليها مجددا، إلى القلعة الرومانية العريقة التي شهدت ولادته قبل 60 عاما، في تحد للحرب الدائرة في سوريا على بعد كيلومترات قليلة من المدينة اللبنانية التي تسكن قلب سهل البقاع. وكانت مشاركة خاصة للموسيقي الفرنسي جان ميشال جار، مبدع الموسيقى الإلكترونية.

مهرجان بعلبك في لبنان يتحدى الحرب الدائرة في سوريا

بعد أن هجرها لسنوات نحو مدن أخرى بسبب الأوضاع الأمنية، ها هو مهرجان بعلبك الدولي يعود إليها مجددا، إلى القلعة الرومانية العريقة التي شهدت ولادته قبل 60 عاما، في تحد للحرب الدائرة في سوريا على بعد كيلومترات قليلة من المدينة اللبنانية التي تسكن قلب سهل البقاع. وكانت مشاركة خاصة للموسيقي الفرنسي جان ميشال جار، مبدع الموسيقى الإلكترونية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.