تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عبير العراق (20/05) - حذاء "ريبوك" في بغداد

في العام 1992، سافر الطفل فرات مع أمه وأخته إلى العراق لقضاء عطلة الصيف بعد عام ونصف على انتهاء الحرب، لكن الحصار كان لا يزال قائما. كبر فرات لكن البلاد تقهقرت... فعقوبات الأمم المتحدة استهدفت نظام صدام حسين لمنعه من التسلح مجددا. البلاد كلها أضحت مقطوعة عن العالم. وهو يتجول في شوارع بغداد مع قريبه زياد، الأطفال يتجمعون حول فرات ليسألوه عن فرنسا... وعن حذائه الرياضي "ريبوك". أعده للعربية محمد الخضيري/فرانس24

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.