تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قطاع غزة.. تصعيد أم بداية حرب رابعة؟

لأول مرة منذ عام 2014 يقع ضحايا مدنيون من الجانب الإسرائيلي. عام 2014 أطلقت تل أبيب عملة الجرف الصامد. وكان الهدف المعلن من العملية هو وقف إطلاق الصواريخ من القطاع. ودامت الحرب آنذاك شهرين، قتل خلالها عشرات الجنود الاسرائيليين وعدة مدنيين. أما من الجانب الفلسطيني فالحصيلة كانت ثقيلة جدا تجاوزت 2000 قتيل، نصفهم من المدنيين. ومنذ نهاية الحرب فرضت إسرائيل حصارا كبيرا على قطاع غزة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.